اتجاهات حديثة في التدريب


إن عملية التنمية الإدارية نشأة مستمرة ومتكاملة، حيث يتوقف النجاح في أي مرحلة من مراحلها على الأداء الصحيح للمراحل السابقة لها، ولغرض تأدية المهام والواجبات الموكلة للأفراد العاملين بالمستوى المطلوب ووفقاً لما اتخذته المنظمة من أهداف، لا بد من تهيئة كافة المستلزمات الأساسية لزيادة كفاءة وفاعلية الأفراد العاملين لإنجاز مهامهم ومتطلباتهم وعملهم بنجاح.

ولهذا فالتدريب يحتل أهمية قصوى كعنصر رئيسي في عملية التنمية الإدارية، ومن ثم يتطلب عناية فائقة في التخطيط والتنفيذ والمتابعة ضماناً لتحقيق الأهداف المحددة، حتى يتمكن الفرد العامل من تأدية عمله بأسلوب فعال ذي سلوك واتجاهات إيجابية.ونظرا للتطورات التكنولوجية و الاقتصادية العالمية الجارية و اتجاه المؤسسات نحو الانفتاح و التوسع، تزايدت و تجددت الحاجة إلى كادر وظيفي مؤهل و مدرب ليواكب هذا التطور.

يعيش عالمنا اليوم ثورة شاملة في جميع مجالات الحياة الاقتصادية، والاجتماعية، والتكنولوجية و الصناعية. لذلك تسعى المجتمعات الحديثة في عالم اليوم إلى التغلب على مشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية، وبخاصة في ظل هذا التطور الصناعي والتكنولوجي والعلمي المذهل في كل المجالات.

ونظراً للتطور والتنوع في الخدمات في عصر المعلومات والاتصالات وازدياد أهمية المؤسسات في تطوير الأعمال، أصبح العمل مفهوماً معقداً ومتنوعاً وذلك بعد ظهور أعمال جديدة وتلاشي أعمال قديمة، وبعد أن أصبحت المعلومات والخبرات موضوعاً إبداعياً يتعلق بأسلوب تنظيم المعلومات وبالعقلية التحليلية التي تتعلم باستمرار، حتى قيل إن استراتيجية التعليم والتدريب في القرن الحادي والعشرين هي إكساب المتعلم/ المتدرب مهارات تتعلق بكيفية التعلم، بحيث يصبح المتعلم أو المتدرب معلماً ومدرباً لنفسه باستمرار.

للقراه الملخص ادخل الرابط الاتي
 http://www.dawahmemo.com/download.php


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الدورات وآخر العروض تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا


مدرب معتمد